يقدم كل ما يختص به منهج اجتماعيات اول ثانوي و تاريخ علوم انسانيه للصف الثاني ثانوي من معارف و ملخصات و خرائط و تقرير و ابحاث
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raghad.almahmoud



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 01/02/2013

الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير Empty
مُساهمةموضوع: الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير   الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير Emptyالأحد أبريل 14, 2013 4:18 am


http://img03.arabsh.com/uploads/image/2013/04/13/0c37404d63f402.jpg

في الوقت الذي تتغنى فيه منظمات حقوق الإنسان بحرية العقيدة وحماية الأقليات الدينية في دولنا الإسلامية والعربية، تتكالب دول الغرب الصليبي على إخواننا في نيجيريا وغيرها من دول القارة السمراء بهدف تنصيرهم، مستخدمين في ذلك كافة الوسائل بل وأحقرها، فراحت هذه الدول تحمل الإنجيل في يد والمساعدات في اليد الأخرى، وغير ذلك من الوسائل اللاأخلاقية.

وهو الأمر الذي دعا عدة جمعيات إسلامية في نيجيريا إلى طلب المساعدة من الدول الإسلامية والعربية، لمواجهة الهجمة الشرسة التي تتزعمها عدة منظمات غربية بهدف تنصير المسلمين في نيجيريا، مؤكدين على أن الشعب النيجيري بات مخترقاً بشكل كبير من منظمات التنصير الغربية، خصوصاً تلك القادمة من فرنسا وسويسرا وإسبانيا، وحتى الولايات المتحدة الأمريكية.
وجاء في بيان استغاثة نشرته عدة وسائل إعلام إفريقية على لسان«مصطفى إبراهيم صو»أحد مشايخ نيجيريا قوله:" نحن قلقون من الهجمة التنصيرية على بلادنا، على العالم الإسلامي التحرك العاجل لمساعدتنا، جمعيات التنصير تستغل الفقر المدقع في الأرياف، لتخترق المواطن ونحن لا حول لنا ولا قوة، هم ينفقون المال الكثير لهذا الغرض، من خلال تقديم المساعدات الغذائية وحفر الآبار للفقراء، كما ينفقون المال بسخاء على بناء الكنائس، بل والأخطر من ذلك، حملاتهم لتشويه الإسلام ووصفه بالتشدد، وغير ذلك من الأوصاف غير اللائقة والمهينة"
وفي رسالة خاصة بعنوان "نداء عاجل للإغاثة" قال الرئيس العام لجماعة "تعاون المسلمين" في نيجيريا: "أن مدينة "أيوو" وهي واحدة من أكبر المدن الإسلامية في غرب جنوب البلاد، تتعرض لهجمة تنصيرية غير مسبوقة في تاريخها، مشيرا إلى أن المدينة التي يطلق عليها "مدينة العلماء" لوجود عدد كبير من العلماء فيها بالإضافة إلى المدارس الإسلامية والعربية والنشاطات الدعوية والتعليمية، كانت مستهدفة من قبل جماعات التبشير منذ العام 1880م إلا أنهم لم يفلحوا مع سكانها من المسلمين في شيء، بالرغم مما كانوا يملكون من أموال ومدارس ومستشفيات بنوها لأغراضهم وبقيت نسبة المسلمين في المدينة أكثر من 95% حتى يومنا هذا.
إلا أن هؤلاء المنصرين عادوا من جديد وقد غيروا من خططهم التي لم تفلح من قبل، فبدؤوا في شراء أراض المدينة من ملكاها بأسعار باهظة، تتجاوز أثمانها بكثير، حتى تمكنوا من شراء 1400 فدان في منطقة شمال إلى شرق المدينة".
وأشار الشيخ ذكر الله الشافعي في لقاء صحفي منذ أشهر أنالفاتيكان يدعم المنظمات التنصيرية في نيجيريا، والتي تلعب دورًا كبيرًا خاصةً في الولايات الجنوبية؛ لدرجة أن عدد الكنائس في لاجوس أكثر من المساجد، وتوجد منظمة "كان" التنصيرية، والتي تعدُّ أقوى كيان في نيجيريا؛ لدرجة أن الحكومة تسير وراءها حتى لو كان الرئيس مسلمًا، وتستغل الفقر الذي يعاني منه مسلمو نيجيريا لتنصيرهم.
كما أنها تعمل على إشعال الفتنة في البلاد دائمًا، فعندما حدثت مشكلة في الانتخابات السابقة شكَّلت الحكومة لجنةً رئيسها شخص مسلم اسمه "أحمد ليمو"، ولكن هذه المنظمة قادت النصارى إلى رفض هذه اللجنة، وهو ما قابله المسلمون بالتمسك باللجنة.
وترعى تلك المنظمات حملات تطرق البيوت، ويتحدثون مع الناس ويوزعون النشرات، وينظمون قوافل إغاثية للفقراء لاستغلال فقرهم وتنصيرهم، وقوافل طبية وعلاج العيون بالمجان في الأرياف والمدن، ويقدمون منحًا دراسيةً مجانيةً، كما أن لديهم مدارس خاصة ومستشفيات ينصرون من يلتحق بها، ولديهم جريدة خاصة بهم، وبرامج إذاعية وفي التلفاز، ويمتلكون مراكز إذاعية يستخدمونها في نشر أفكارهم والترويج للتنصير.
ولذا فعلى المسلمين في كافة أرجاء العالم التكاتف ومساعدة إخوانهم في نيجيريا بالمال؛ لإنشاء المدارس والمعاهد الإسلامية لصد هذه الهجمة، فهم لا حاجة لهم بالعلماء والدعاة بقدر حاجتهم للمال، لأن فيهم بفضل الله الكثير من العلماء والدعاة، وهم بفضل الله يعرفون الإسلام جيدا، ويسعون إلى تطبيقه في شتى مناحي حياتهم، بل وتطبق الشريعة الإسلامية في عدد من ولايات نيجيريا الشمالية.
وفي هذا السياق يقول الشيخ "مصطفى السنوسي": "لا يحتاج المجتمع النيجيري إلى التعريف بالإسلام؛ لأنه دين مشهور ومعروف في المجتمع، ولكنه في حاجة إلى التعريف بالخطر الكامن في انتشار المدارس التنصيرية، التي تعمل على تغيير عقيدة المسلمين وهويتهم، كما يحتاج المجتمع إلى إنشاء كثير من المدارس الإسلامية التي تمنح الشباب فرصة للتعليم الإسلامي الرشيد، وتعرف الأجيال بدينهم وتفقههم فيه".
ولهذا دعا أئمة مسلمون نيجيريون، في بيان لهم، الخيرين في العالم الإسلامي لمساعدتهم في تأسيس أول جامعة إسلامية في غرب نيجيريا، بهدف حماية المدارس العربية والإسلامية من الاختراق التنصيري، مؤكدين أن المدارس الغربية والإسلامية باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى، بعد ما هجرها الكثيرون باتجاه المدارس والجامعات الإنجليزية الممولة من الغرب.
ووفقا لمسح أجري العام 2003م فان 50.5% من تعداد السكان في نيجيريا مسلمين، و48.2% مسيحيين، فيما شكل أتباع الديانات الأخرى ما نسبته 1.4%.
وعدد سكان نيجيريا يزيد عن "140" مليون نسمة، أما المسلمون فقد قارب عددهم على "80" مليون مسلم، وهذه النسبة تشكل 5% من نسبة المسلمين في العالم !!!
ومع ذلك فإن المسلمين في نيجيريا يعانون من الإهمال والتهميش والفقر، حتى باتت نيجيريا مطمعا لغالب الحركات التنصيرية في الغرب، ومع صمود النيجيريين في وجه حملات التنصير، سعت هذه المنظمات إلى تغيير إستراتيجيتها إلى التقتيل والإفقار للمسلمين، وهو الأمر الملاحظ في الآونة الأخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رغد الصقير

رغد الصقير

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 28/01/2013

الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير Empty
مُساهمةموضوع: رد: الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير   الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير Emptyالثلاثاء أبريل 16, 2013 8:58 pm

شكراً Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاقليات الاسلامية ,علماء نيجيريا يستغيثون أنقذونا من التنصير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تاريخ العالم في 48 :: مشاركات الطالبات-
انتقل الى: